أدب وفكر, الرواية والأدب

أشخاص عاديون: هل تؤسس “سالي روني” إلى كلاسيكية جديدة؟

بعد النجاح الذي شهدته روايتها الأولى “محادثات مع الأصدقاء”، عادت لنا من جديد “سالي روني” ذات الـ28 عامًا مع رواية “أشخاص عاديون” Normal People بنهاية عام 2018 لتُشعل مواقع التواصل الاجتماعي وعلى وجه الخصوص موقع إنستغرام، ففي أبريل/نيسان الماضي 2018 شهد موقع إنستغرام عددًا هائلًا من الصور الخاصة بالرواية، لتصبح “ترندًا” مشهودًا.

وصفتها صحيفة “الغارديان” The Guardian بكونها: “كاتبة جيل السناب شات”، بينما وصفتها “فوكس” Vox بكونها “كلاسيكية المستقبل”، وأنه “من الصعب منافسته كالكتاب الأفضل لهذا العام”.

فمن سالي روني؟

سالي روني Sally Rooney هي كاتبة آيرلندية، ولدت في 20 من فبراير 1991، نشرت روايتها الأولى “محادثات مع الأصدقاء” عام 2017، وتبعتها بروايتها “أشخاص عاديون” نهاية عام 2018.

درست سالي اللغة الإنجليزية في كلية “ترينتي في دبلن” Trinity College Dublin، وحصلت على لقب باحثة عام 2011، لكنها لم تكمل درجة الماجستير في السياسة، بل أكملت شهادتها في الأدب الأمريكي بدلًا من ذلك.

بدأت سالي الكتابة في وقت مبكر من حياتها، فأنهت روايتها الأولى في سن 15 عامًا، لكنها وصفتها بالقمامة، لكنها ظلت تكتب باستمرار، وفي عام 2014 كتبت روايتها “محادثات مع الأصدقاء” Conversations with Friends في ثلاثة أشهر، بينما كانت لا تزال تدرس للحصول على درجة الماجستير في الأدب الأمريكي.

نُشرت الرواية الأولى عام 2017، عن دار نشر “فابر آند فابر” الإنجليزية Faber and Faber، لتُباع في أكثر من 12 دولة، وتُرشح لجائزة “ديلان توماس الدولية” Dylan Thomas Prize لعام 2018، وجائزة “فوليو” Folio لعام 2018، ثم بروايتها “أشخاص عاديون” Normal People بنهاية عام 2018.